آخر تحديث: الجمعة 25 سبتمبر 2020
عكام

لطيفة قرآنيــــة


محطة أسبوعية، يتوقف فيها الدكتور الشيخ محمود عكام، عقب صلاة الجمعة في جامع التوحيد الكبير بحلب، عند آية أو أكثر من القرآن الكريم. هذه الوقفة تعني دعوة إلى التمسك بهذا الكتاب، ولا يكون التمسك إلا من خلال التلاوة والقراءة والتدبر. فالتلاوة هي التي تُعنى بالألفاظ والحروف، والقراءة تُعني بالمعاني، والتدبر يُعنى بالتطبيق. وهي وقفة واعية موثقة محققة، أرادها الدكتور عكام أنموذجاً للتعامل مع القرآن بلغة علمية وأدوات مناسبة، تستخرج بعض ما انطوى فيه من معارف تبني الإنسان. فاللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وضياء أبصارنا، ونور عقولنا.

عنوان المقال تاريخ النشر عدد المشاهدات
أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون 2006/04/14 2399
طه. ما أنزلنا عليك القرآن لتشقى. إلا تذكرة لمن يخشى 2006/03/31 4113
الذين يؤمنون بالغيب 3303
كلُّ نفس بما كسبت رهينة إلا أصحابَ اليمين في جنات 4371
وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعِ إذا دعانِ 3031
وما أمروا إلا ليعبدوا الله مخلصين الدين 2898
يوم لا ينفع مال ولا بنون. إلا من أتى الله بقلب سليم 2122
واتل عليهم نبأ إبراهيم - 3 2437
وجعلوا لله شركاءَ الجنَّ وخلقهم، وخرقوا له بنين وبنات بغير علم 2775
والعصر إن  الإنسان لفي خسر 2129