آخر تحديث: الإثنين 11 تشرين الثاني 2019
عكام

لطيفة قرآنيــــة


محطة أسبوعية، يتوقف فيها الدكتور الشيخ محمود عكام، عقب صلاة الجمعة في جامع التوحيد الكبير بحلب، عند آية أو أكثر من القرآن الكريم. هذه الوقفة تعني دعوة إلى التمسك بهذا الكتاب، ولا يكون التمسك إلا من خلال التلاوة والقراءة والتدبر. فالتلاوة هي التي تُعنى بالألفاظ والحروف، والقراءة تُعني بالمعاني، والتدبر يُعنى بالتطبيق. وهي وقفة واعية موثقة محققة، أرادها الدكتور عكام أنموذجاً للتعامل مع القرآن بلغة علمية وأدوات مناسبة، تستخرج بعض ما انطوى فيه من معارف تبني الإنسان. فاللهم اجعل القرآن ربيع قلوبنا، وضياء أبصارنا، ونور عقولنا.

عنوان المقال تاريخ النشر عدد المشاهدات
وجوه يومئذٍ ناضرة 2007/05/11 4679
كلا بل تحبون العاجلة وتذرون الآخرة 2007/05/04 4823
أم لم يعرفوا رسولهم فهم له منكرون 2007/04/13 4142
لا تحرك به لسانك لتعجل به إن علينا جمعه وقرآنه 2007/05/04 5505
بل الإنسان على نفسه بصيرة 2007/04/28 7444
يُنبأ الإنسان يومئذٍ بما قدّم وأخّر 2007/04/06 2731
كلا لا وزر إلى ربك يومئذ المستقرّ 2007/03/30 3545
وجمع الشمس والقمر 2007/03/09 5874
فإذا برق البصر وخسف القمر 3941
بل يريد الإنسان ليفجر أمامه * يسأل أيان يوم القيامة 2007/02/02 4838