آخر تحديث: السبت 25 يونيو 2022
عكام

فـــتــــاوى



تشغيل الأموال في بنك إسلامي

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  925
  الـسـؤال
توفي زوجي وترك لي ولأولادي مالاً، وأريد أن أنتفع من هذا المال بإيداعه في بنك إسلامي لتشغيله، فما هو الحكم الشرعي في ذلك.


  الإجـابة
لا إشكال شرعياً في ذلك، فالبنك إسلامي، وهذا يعني أنه ملتزم بشريعة الدين الحنيف في معاملاته، ولا إشكال شرعي في ذلك، وفقك الله.

حكم القبلة بين الزوجين أثناء الصيام

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1272
  الـسـؤال
هل القبلة بين الزوجين تبطل الصيام ؟


  الإجـابة
القبلة لا تبطل الصيام شريطة أن يملك الإنسان إربه، فقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يُقبل وهو صائم، ولكنه كما قالت السيدة عائشة: "كان أملككم لأربه"، أي يضبط نفسه وشهوته، وإلا فالقبلة من غير من لا يستطيع ضبط نفسه مزلق خطر للوقوع في الممنوع والمحرم.

حكم تسمية الموقع باسم ملائكة العرب

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  696
  الـسـؤال
ما حكم تسمية موقع إلكتروني أو منتدى باسم "ملائكة العرب" خاصة أن محتوى الموقع هادف ويقدم حملات لحفظ القرآن الكريم ؟


  الإجـابة
لا إشكال في هذه التسمية، فكما نعلم أن لكل إنسان ملائكة وحفظة موكلين: (رقيب عتيد) وإضافة الملائكة إلى العرب من هذا الباب وكما تقول لفلان ملائكة ولآخر ملائكة وهكذا، فللعرب ملائكة وللعجم ملائكة ولأحمد ملائكة ولعلي ملائكة والله يتولاك.

متابعة الإمام أثناء الصلاة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  683
  الـسـؤال
إذا سلم الإمام من الصلاة ولم ينتهِ المقتدي من الصلاة الإبراهيمية، هل يجوز له أن يتركها ويسلم مع الإمام أم عليه أن يكملها، وهل يسبق دعاء الاستفتاح بالصلاة التعوذ بالله والبسملة أم أن التعوذ والبسملة يأتيان بعده ؟ أرجو التوضيح على المذهب الحنفي


  الإجـابة
لا بد من متابعة، الإمام فإذا ما سلَّم وجب على المقتدي أن يسلم معه لحديث: "إنما جعل الإمام ليؤتم به"، وأما التعوذ و البسملة فتكون بعد دعاء الثناء تقبل الله منا ومنك.

مقدار زكاة الفطر

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  845
  الـسـؤال
في مدينة حماة قدّروا مقدار صدقة الفطر بـ 3 كيلو من الرز، فما هو تقدير صدقة الفطر لهذا العام ؟


  الإجـابة
مقدار زكاة الفطر عند الحنفية نصف صاع من قمح، وعند الشافعية 2 كغ، وجمعاً بين الأقوال فزكاة الفطر تخرج من غالب قوت البلد، وقد قدرت هذه السنة بمئة ليرة سورية على سبيل الإجمال.

حكم التعويض عن فسخ الخطبة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1089
  الـسـؤال
ما حكم التعويض عن العدول عن الخطبة، وما هي آراء الفقهاء في سورية ومصر ؟


  الإجـابة
فسخ الخطبة يرتب تعويضاً إذا أدى إلى الإضرار بأحد الطرفين، كأن تكون المخطوبة موظفة وتتخلى عن وظيفتها بطلب من الخاطب، عندها يترتب على الخاطب التعويض عما أصابها من ضرر، وهذا ما تحدث عنه فقهاء الشريعة في كتبهم، وأقر القانون وأهل الخبرة هذا الرأي، والتقدير في حجم التعويض يرجع إلى القاضي.

معيار الكفاءة في الزواج

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1219
  الـسـؤال
أنا شاب في الخامسة والعشرين من عمري وأحمل شهادة الماجستير، ومقبل على الزواج، وأعلم أن الكفاءة مطلوبة في الزواج. ومع أني أحمل شهادة ماجستير، لكني لا أمانع بأن تكون الزوجة تحمل البكالوريوس مثلاً. فما مدى صحة هذا الشرط ؟ وقد قرأت في مقالة أن معيار الكفاءة عند الإمام أحمد: الدين والنسب والحرية والصناعة والمال، فهل الصناعة هنا تعني المجال العلمي ؟


  الإجـابة
ليس المراد بمعيار الكفاءة الذي تحدث عنه الفقهاء قياس الدرجة بالدرجة أو ما شابه، لكن المراد معيار عام يُحدد حسب العرف السائد في أوساط المجتمع الذي تنتمي إليه، فليس من الكفاءة أن تتزوج وأنت بهذه الدرجة العلمية فتاة تحمل الشهادة أو الدرجة العلمية ذاتها، بل الكفاءة أن تتزوج المتعلمة من متعلم، والتعلم يعني فهم الحياة واستيعابها والقدرة على مواجهة تحدياتها بحكمة وصبر. وعلى كل فاستخر واستشر والله يهدي قلبك لما فيه خيرك في الدنيا والآخرة.

حكم العمل مع الأب إن كان فيه معصية

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  805
  الـسـؤال
هل يجب طاعة الأب بالعمل معه إن كان بالعمل معصية وإلهاء عن طاعة الله، وهل لأبي منعي من طلب العلم الإسلامي ؟


  الإجـابة
أهم صفة لعلاقة الولد بوالديه عموماً هي الإحسان، والإحسان يعني الرحمة والرفق والتقدير، ونِعمَ الوالد الذي يعين ولده على البر، وأنصحك يا أخي أن تكون رقيقاً رفيقاً بوالدك، حتى وإن أبدى لك بعض الرفض، وعليك أن تحاول إقناعه شيئاً فشيئاً، حتى تكون مشمولاً ببره وطاعته. والله يتولاك.

هل يجوز الترحم على الميت النصراني ؟

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1706
  الـسـؤال
هل تجوز الرحمة على الميت النصراني، أي هل يجوز لنا قول: رحمه الله ؟


  الإجـابة
الرحمة لفظ وسلوك، قول وعمل، تتجلى في كل مساحة الحياة، وعلى كل صعد الإنسان ومساحاته، والنبي صلى الله عليه وسلم يقول: "الراحمون يرحمهم الرحمن، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء" أخرجه الترمذي وأبو داود. فإذا كنا مأمورين بالرحمة العامة ولأهل الأرض كافة لا فرق في ذلك بين إنسان وآخر سلوكاً وأدباً، فمجرد القول لا يعتبر حاكماً على الرحمة وإنما المعول عليه هو السلوك والعمل، والرحمة: عطاء نافع برفق. فإذاً هي سلوك قبل أن تكون قولاً أو عاطفة محبوسة.

حكم سب الصحابة

        نشرت بتاريخ  2000/01/01     عدد المشاهدات  1546
  الـسـؤال
ما هو حكم سب الصحابة ؟


  الإجـابة
لا خلاف بين العلماء في أنه يحرم سب الصحابة رضوان الله عليهم لقوله صلى الله عليه وآله وسلم: "لا تسبوا أصحابي، فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهباً ما بلغ مُدَّ أحدهم ولا نصيفه". وجمهور العلماء على أن سب الصحابة فسق، وذهب بعضهم بأنه إن كان السَبُّ للشيخين أو للأربعة فهو أقرب إلى الردة، قال صلى الله عليه وآله وسلم: "إن الله اختار لي أصحابي".
                       
fattawy